الألعاب الخطيرة – نصائح و ارشادات

  • بعض الأطفال، الأولاد منهم خاصة ، يميلون بطبيعتهم إلى الألعاب العنيفة وهنا يجب علينا أن نتدخل بصورة مقبولة لإقناعهم بالعزوف عن هذا السلوك السّيئ .
  • يجب ان يتعلّم الأطفال اختيار اللعبة الهادفة التي تناسب سنّهم كما يجب ان نشاركهم الاختيار مع احترام رغباتهم المعقولة و هذا يمنحهم الثقة في أنفسهم ويساعدهم على تكوين شخصية متّـــزنة تعرف مصلحتها.
  • عند اختيار الألعاب يجب أن نراعي الذوق الذي يتماشى وطبيعة بيئتنا من حيث الشكل والمضمون فهناك ألعاب لا تليق بثقافتنا و حضارتنا فهي تخدش الحياء و تكسر براءة الأطفال و عفويّتهم.

الألعاب الناريّة : خطر .. خطر … خطر

كثيرا ما رأينا أطفالا يلهون ويلعبون بألعاب نارية و كثيرا ما سمعنا بحوادث و إصابات تصل الى حدّ الحروق من الدرجة الثانية.. من المسؤول هنا؟ هل الوليّ أم بائع اللعب أم الجهات المختصة بمراقبة المحلات ؟ لو كان قدر هذا الطفل أن يموت متأثّرا بجراحه ، من نحاسب في هذه الحالة

مسؤولية الوالدين :

  • يجب أن ننصح أطفالنا و نحذّرهم من مخاطر الألعاب المؤذية.
  • علينا الابتعاد عن المحلات المشبوهة التي توجد في حوزتها مفرقعات أو أي ألعاب يثبت أنها مؤذية أو غير صحّية.
  • للوقاية من حوادث الألعاب سواء الصغيرة أو الكبيرة داخل المنزل وخارجه يجب أن يكون تصميم معدّات الألعاب مناسباً لسنّ الأطفال فلكلّ عمر ألعابه فمن غير المنطقي ان ندع رضيع السنة الواحدة يلعب بقطع صغير قد يبتلعها .
  • يجب أن تكون أماكن اللعب بعيدة عن الشوارع بل يجب تخصيص غرفة في المنزل لألعاب الطفل و تكون تحت مراقبة الأب او الام.
  • بعض الألعاب المحبّبة للأطفال كالأرجوحة قد تكون محفوفة بالمخاطر إذا لم نختر لها المكان المناسب ( وضع الارجوحة فوق سطح رملي يساعد في امتصاص الصدمات وان يكون خالياً من الزجاج والحصى).
  • يجب التثبت دائما من سلامة الألعاب : أن تكون مثبته بطريقة سليمة وان لا يكون فيها أجزاء بارزه ونتوءات….
  • الابتعاد عن الشاشات : لقد أصبحت شاشة الحاسوب و اللوحة الرقمية و الهاتف تمثل خطرا على صحّة الجميع إذا أفرطنا في استعمالها فهي تسببّ عديد المخاطر الصداع و ارهاق العينين و أوجاع العمود الفقري.

 

الخلاصة : من الضروري أن يلعب الطفل و يتمتّع بوقته و طفولته و لكن يجب اختيار اللعبة المناسبة و الوقت المناسب للعب و المكان المخصّص أيضا حتى لا ينقلب اللهو البريء الى حوادث و إصابات و كما قيل ” الوقاية خير من العلاج ” .و كما قيل أيضا ” علم الأطفال وهم يلعبون” فمن الضروري أن تكون الألعاب هادفة و ذات فائدة كأن تكون ألعابا فكريّة أو رياضيّة أو تعليميّة.

لتحميل أو طباعة الملف ( 2 صفحات) : انقر الرابط التالي

الألعاب الخطيرة – نصائح و ارشادات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى