تدريب في مادة القراءة ( السنة 2 ) : خروج البنت من المدرسة متزامنا مع هطول المطر

ذات صباح ،خرجت سامية سائرَةً في اتجاهِ المدرسةِ ، كانتِ الشّمسُ قد احتجبَتْ خلفَ السّحبِ الدّكناءِ، و كانَ الطّقسُ شديدَ البرودةِ، شعرت البنيّةُ بالبردِ يهزُّ أوصالها و لكنّها واصلت طريقها،  رنَّ الجرسُ فدخلت القسمَ و شرعت فِي الدّرسِ و كُلّهَا عَزمٌ علىَ الاجتهادِ فِي طلبِ العلمِ.

فجأةً أومضَ البرقُ وميضًا أبهرَ الأبصارَ تلاهُ قصفٌ شديدٌ للرّعدِ.  اهْتَزَّ جميع التلاميذِ في أماكنِهم ، لاحَظَ المعلّمُ ذلكَ فابتسمَ،…  و سرعَانَ مَا تَحَوَّلَتْ قطرَاتُ المطَرِ إلى عارضٍ منَ السّيْلِ المُنْهَمِرِ ، بعدَ سويْعَةٍ رَنَّ جَرَسُ انتهَاءِ الدّرُوسِ فاندفعت سامية تَعدُو في اتّجَاهِ منزلِها.

و في منتصَفِ الطّريقِ أغدقَتِ السّماءُ بأمطارٍ غزيرَةٍ فتمهّــلت البنيّةُ في سيرها فقد أمْسَتْ في صراعٍ مَعَ هبُوبِ الرّيحِ الذِّي أجــهــــدها و أثقَلَ خُطُوَاتِها.

و حينَ وصلتْ إلى المنزل و جدتْ جدّتها تقفُ بخدِّ البابِ وهيَ تسألُها في استغرابٍ :” أينَ مطريّتُكِ يا سامية ، لماذَا لَمْ تأخذيهَا مَعَكِ !؟ ” .

لتصفّح تحميل مشاهدة أو طباعة الملف كاملا, أنقر الرّابط التّالي:



موقع مدرستي هو موقع تعليمي تربوي غني بالموارد التعليمية كالإمتحانات و التّمارين و التّقييمات و الأناشيد و المعلّقات و غيرها التي تهم كل من التّلميذ و الولي و المربي على حد سواء و نشير إلى أن محتوايات هذا الموقع هي من مجهودات الفريق العامل عليه و نرجو منكم إخواني أخواتي مشاركة المنشورات في مواقع التواصل الإجتماعي مع ذكر المصدر وشكرا.

تدريب في مادة القراءة : خروج البنت من المدرسة متزامنا مع هطول المطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى