قصة قصيرة للمطالعة الطاووس الكسول

الطَّـــــاوُوسُ الكَـــسُولُ

اسْتَيْقَظَ الطَّاوُوسُ يَوْمًا مِنْ نَـــــــوْمِهِ وَأَحَسَّ بِــــــــالجُوعِ الشَّدِيدِ فَشَاهَدَ نَمْلَةً تَجُرُّ حَبَّةَ قَمْحٍ صَفْرَاءَ اللَّونِ شَهِيَّةَ المَنْظَرِ. أَرَادَ أَنْ يَحْتَالَ عَلَيْهَا فَقَالَ لَهَا: «أَعْطِينِي حَبَّةَ القَمْحِ، أُعْطِكِ رِيشَةً جَمِيلَةً مُلَوَّنَـــــــــــــــةً.»

قَالَتِ النَّمْلَةُ: «أَنَا أُفَضِّلُ القَمْحَ اللَّذِيذَ عَلَى الرِّيشِ النَّــــاعِـــــمِ . اِذْهَبْ إِلَى جَــــــــــــــــــارِنَا الثَّعْلَبِ فَهْوَ يُحِبُّ الرِّيشَ.»

مَشَى الطَّاوُوسُ عَلىَ عَجَلَةٍ وَقَدْ أَنْهَكَهُ الجُوعُ والتَّــــعَـــبُ، حَتَّى وَصَلَ إِلَى بَيْتِ الثَّعْلَبِ، وَكَانَ جَائِعًا جُوعًا شَدِيدًا، فَقَالَ لِلثَّعْلَبِ: «أَعْطِنِي قَلِيلًا مِنَ الطَّعَامِ أَسُدُّ بِهِ رَمَقِي أَمْنَحْكَ رِيشِي كُلَّهُ.»

تُرَى مَاذَا أَجَابَ الثَّعْلَبُ؟

…….

قصة قصيرة للمطالعة الطاووس الكسول madrassatii.com

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى