قصيدة : التعاون

بِـــــفَـــــضْــــــــلِ التَّــــــــــعَـــــــاوُن أَرْسَـــــــــــــــــتْ أُمَـــــــــــــمْ
صُـــــرُوحًــــــــا مِــــــــنَ المَــــجْــــدِ فَـــــوْقَ القِمَــــــمْ

فَـــــــــــلَــــــــــــــمْ يُــــــــــبْــــــــــــــنَ مَــــــجـْـــدٌ عَـــلَــــــى فُـرْقَـــــــةٍ
وَلَــــــــــــــــنْ يَــــــــــرْتَــــــــــــفِــــــــــــــــعْ بِاخْـــــتِـــــــلاَفٍ عَـلَـــــــــمْ

مَـــــــــــــــــعًـــــــــــــــــا لِــــلْــــمَـــــــــــعَــــــــــــــــــــــــــــالِي يَـــــــــدًا بِاليَــــــــــــــــدِ
نَـــــــــــــــــــشِـــــــــــــــــيـــــــــــــــدُ الــــــبِـــــــنَــــــــاءَ بِـــــكُــــــلِّ الهِـــمَـــــــمْ

فَـــــــــــمَـــــــــــــبْـــــــدَأُ التــــَّــــعَـــــــــــــــــــــــاوُنِ مِـــــــــنْ دِيـــنِـــنَـــــــــــا
بـِــــهِ اللـَّـــــــهُ فِــــي مُـــــــــحْـــــــــكَـــــــــــــمَــــــــــــاتٍ حَـكَــــــمْ

فَـــــمُـــــــــــــدُّو أيَــــــــــــــــــــــادِيــــــــكُــــــــــمْ إخْـــــــــــــــــــوَتـِــــــــــــــــــــــي 
نُـــــــــعِــــــــــــــيـــــــــدُ بِــــــــــــــنَـــــــا مَــــــجْــــــدِنَــــــا فِــــي شَمَـــــمْ

فَــــــــــــهَــــــــذَا المُــــــــــــعَـــــــــــــلِّــــــــــمُ جِـــــــــيـــــــــلًا يُــــــــــــرَبِّــــي
وَ هَــــــــــــــــــــذَا طَـــــبِـــــــــيــــــــــبٌ يُــــــــــزِيـــــــــــــلُ الأَلَـــــــــــمْ

وَ هَــــــــــــذَا المُـــــهَنْــــدِسُ يُــــنْشِــــــــأْ صـُـــــــــرُوحًا
وَ جُـــــــهْــــــــــــــــدُ المُـــــــــــزَارِعِ بِالـــــــــخَـــــــيْــــــــــــــرِ عَــــــمْ

وَ كُــــــــــــــــلُّ الأَيَــــــــــــــــــــادِي إذَا اجْـــــــتَــــــمَــــــعَـــــــــــتْ
دَنَـــــا المَـــــــجـْــــــــــــــدُ حَــــــتْـــــــمًــــــا لَــــــنَـــا وَ ابْتَسـَـــمْ

بِـــــــــغَــــــــيْــــــــــــــــــرِ التَّـــــــــعَـــــــــاوُنِ لَـــــــــــنْ نَـــــــرْتَــــــــــــــقِـــــــــــي
وَ  لَـــــــيْــــــــــــــــــسَ لَـــــــــنَــــــا ذِكْـــــــــــــــــرٌ بَـــــيْـــــــنَ الأُمـَـــــمْ

 

لتحميل أو طباعة الملف : انقر الرابط التالي

قصيدة : التعاون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى