نص وصف العاصفة في فصل الشتاء ( ميخائيل نعيمة)

جاءني في ليلة ليلاء كانون الثّاني، فسلّم بالعواصف و الصّواعق، و صافح بالبروق و الرّعود.  و  ما هي غير ساعات قصيرات حتى وجدتنـي قابعا في زاوية من زوايا بَيتي، و أمَامي موقد فيه حطبات نحيلات، تلحس أبدانهنّ ألسنة نار لعوب طَروب ، و تطفِر منهنّ قُلُوبُهُنَّ شَرارَات راقصَات، و يَرْسَبُ ما تَبَقَّى منهنَّ في أسفل المَوقَد رمَادا بلا حَرَاك. و عَلَى قَيد متر منّـــــي هرَّتي البَيضَاء، و قَد التَفَّت عَلىَ ذَاتهَا في شَكل كَعكَة و رَاحَت تغطُّ غَطيطَ مَن يَجهَل الهَمَّ. و الرّيح في ثَورَة و جنون، و البَـــرق يـَنهَش جلْدَ الجَلَدِ، و الرَّعد في غَضْبَةٍ و البَرَدُ كَــــأنَّــــهُ وابلٌ من الرَّصَاص، و الظُّـــلمةُ قد دَغَمَتِ الأرضَ بالسَّمَاءِ.

وعندما خَمَدَتْ أنفَاسُ نَــــــاري و نَضَبَ الزيتُ في سِرَاجِي و انطلقتْ هرَّتـــــي إلى مساهرة الفِئرانِ أويت إلى فراشِـــي و كأنَّه من جليد . فقلت في نفسي ˸ ” هنيئا لمن له مأوًى و فراشٌ في مثل هذا الليل وإن كان مأواه من طين و فراشه من جَلِيد “.

لكن نومي كان سُهادًا ،  و كان ليلي جهادًا. فالعاصفة ما انفكَّت تدور من حول بيتِـــــي و تدور ، عاوية عواء الذّئاب، زائرة زئير الأسود، صاخبةً، ناقمةً ،مولولةً . و للرّعد قصف و دويٌّ، و للبَرَدِ على سطح بيتي و نوافذه و جدرانه قرقعة آلاف الطُّــــــبول، يرشقها آلاف الصّبية بالحصى… و للصّقيع في بدني لسعات ….

لتصفّح تحميل مشاهدة أو طباعة الملف كاملا, أنقر الرّابط التّالي:



موقع مدرستي هو موقع تعليمي تربوي غني بالموارد التعليمية كالإمتحانات و التّمارين و التّقييمات و الأناشيد و المعلّقات و غيرها التي تهم كل من التّلميذ و الولي و المربي على حد سواء و نشير إلى أن محتوايات هذا الموقع هي من مجهودات الفريق العامل عليه و نرجو منكم إخواني أخواتي مشاركة المنشورات في مواقع التواصل الإجتماعي مع ذكر المصدر وشكرا.

نص وص ف العاصفة في فصل الشتاء ( ميخائيل نعيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى