قصائد ، أقوال و حكم حول الصداقة و التآخي

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا
صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا
الإمام الشافعي
لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي
مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ والأَصْحَـابِ
وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي
صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ
الشاعر القروي
عاشِـرْ أُنَاسـاً بِالـذَّكَـاءِ تَمَــــــــــيَّـــــــزُوا
وَاخْتَـرْ صَدِيقَكَ مِنْ ذَوِي الأَخْـلاقِ
جميل الزهاوي

* * *
أَخِـــــــلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـــــــــــمْ كَــــثِــــيـرٌ
وَلَكـِـنْ فِـي البَـــــــــــلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ
فَـــــــــــلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي
فَــــــــمَـا لَــــــكَ عِـــــنْـــــــــدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ
وَكُـــــــــــــــلُّ أَخٍ يَـــــــــــقُــــــــــــــــولُ أَنَـا وَفِــــــيٌّ
وَلَـــــــكِــــــــنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ
سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ
فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ
حسان بن ثابت
أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ
وأَعْرِفُـــــــهَا فِـي فِــــــــــعْلِــــــــهِ وَالتّـَكَــــــــلُّــمِ
وأَحْــــــــــــــــــــــــــــــــلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ
مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ
الـمتنبـي
فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ
ولَكِــــــــــنَّـــــــهُـمْ فِـي النَّـائِـــــــــــبَـاتِ قَــــــــلِيـلُ
الصادق يوسف
تَكَثَّرْ مِنَ الإِخْوانِ مَا اسْتَطَعْـتَ فَإِنَّهُمْ
عِمَـادٌ إِذا اسْتَنْجَـدْتَهُـمْ وظَهِيـرُ
ومَا بِكَثِيـرٍ أَلْفُ خِـلٍّ وَصَاحِـبٍ
وَإِنَّ عَــدُواً وَاحِــداً لَكَثِيــرُ
ابن أبي الحديد
* * *
الـرَّفِيـقُ قَبْـلَ الطَّـــــــرِيـــــــقِ
مثل عربي
مَــــتَـــــى أَصْــــبَحَ صَدِيقُـــــكَ مِنْكَ بِمَنْـزِلَةِ نَفْسِكَ فَقُلْ عَرَفْتُ الصَّدَاقَةَ
ميخائيل نعيمة

مَـــــنْ يَبْحَثُ عَنْ صَـــدِيقِ بِلَا عَيْبٍ ،   يَبْقَى بِلَا صَدِيــــــقِ
مثل تركي

إِذَا كُــــنْـــــتَ تَمْـــــلِــــكُ أَصْدِقَاءَ ، إذاً أَنْتَ غَـــنِــــيٌّ
قُــــلْ لِـــــي مَنْ تُعَاشِرْ أَقُـــــلْ لَــــكَ مَنْ أَنْتَ
لُمْ صَدِيقَــــكَ سِرّاً ، وَ امْدَحْـــــهُ أَمَــــــامَ الآخَـــــرِيـــــــنَ  –  ليوناردو دافنشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى